أهم المفاهيم والعوامل في تحديد سعر ساعة الصيدلي - Learn Pharmacy At Home
أدوار صيدلي المجتمع| نقابة صيادلة البحيرة | د.أحمد الجويلى
يونيو 17, 2014
ارتفاع الحرارة بين الواقع و النظريات
يونيو 22, 2014

أهم المفاهيم والعوامل في تحديد سعر ساعة الصيدلي

د / أحمد الجويلي

سنتكلم في هذه المقالة عن أهم العوامل في تحديد سعر ساعة الصيدلي وهذا الموضوع كثيرٌ ما يطرحه الخريجون الجدد وطلبة الصيدلة على السواء ، لكنهم في النهاية لا يصلون إلى نتيجة مرضية ، وكثيراً ما نسمع أرقاماً مختلفة ، ولذلك يقع الصيدلي الجديد في حيرة شديدة ولا يتمكّن من الاختيار بين صيدلية وأخرى ، وحتى عندما يختار صيدلية للعمل بها ، فغالباً ما يشعر بالظلم وأنّ صاحب يمص دمه ، وأنّه مُضطر للقبول بهذا السعر الذي يشعر أنّه بخس !! والسبب في ذلك أنّ تحديد سعر الصيدلي ليس له قواعد عامّة يمكن السير عليها ، لذلك سنحاول هنا وضع بعض الأسس والمعايير المفيدة.

من المفاهيم الخاطئة – فى وجهة نظرنا – أنّ سعر ساعة الصيدلى يتوقف على مدى رقي المنطقة أو المحافظة التى سوف يعمل الصيدلي بها ، فمثلاً لو كان سعر الساعة فى الإسكندرية كذا ، فـــ فى دمنهور لازم يكون أقل على أساس أنّ محافظة الإسكندرية أرقى من محافظة دمنهور … لكن ألا توجد في دمنهور مناطق كثيرة أرقى من تلك الموجودة في الإسكندرية ؟!!
لذلك عند تحديد سعر الصيدلي لابد أن تضع نفسك مكان صاحب الصيدلية ، ثم تخبرني بصراحة غن المعايير والأسس التي من خلالها قمت بتحديد قيمة ساعة الصيدلي الذي سوف يعمل عندك.

يقوم بعض أصحاب الصيدليات عند تحديد قيمة سعر ساعة الصيدلي ، بوضع الصيدلي الجديد تحت التدريب بشكلٍ غير معلن حتى لو قاموا بإعطاء السعر بشكلٍ مبدئي ، ثم بعدها يقومون بـ إعطاء السعر الفعلي إما زيادة أو نقصان بناءً على ما لاحظوه من كفاءة ومهارة وأداء الصيدلي خلال هذه الفترة ، لذلك يكون الشهر الأول من الشغل لك داخل الصيدلية هو المعيار الأهم على استمراريتك وتحديد سعر ساعتك داخل المكان ..

ب

pharm_crop380w

أهم العوامل في تحديد سعر ساعة الصيدلي :

توجد العديد من النقاط الهامة التي تؤثر على سعر ساعة الصيدلي والتي لو طبقتها ستكون الصيدلي المحبب لدى عند صاحب الصيدلية ، حتى لو كان فيها صيدلى قديم ، أو مساعد صيدلي معتّق من زمان !!
من أهم هذه العوامل : أن تظهر قدرتك على إفادة صاحب الصيدلية مادياً ومعنوياً كــ أن يلاحظ زيادة مبيعات الصيدلية فى الشيفت الذي تتواجد فيه ، وكذلك شطارتك فى كتابة النواقص وملاحظتك لها حتى لو لم تُطلب في شفتك  ، وأن يلاحظ حضورك في موعد شفتك بالضبط أو قبله قليلاً ، ومغادرتك للصيدلية بعد انتهاء دوام شفتك كما يلاحظ معاملتك الحسنة للمرضى ، وتعلّقهم بك مهنياً وأن يرى قدراتك العلمية المتميزة كـ أن تخبر المريض بمعلومة مهمة جداً تجعله يختار صيدليتك دائماً ليصرف منها علاجه .. أو تحذّر مريض من تناول علاجين معينين فى نفس الوقت لاحتمالية أن يحصل بينهما تعارض مثلاً .. وفى هذه الحالة تأكد أنّ مرتبك يمكن أن يقفز فى فترة بسيطة جداً بعدما تبدأ تعمل بهذه الروح وهذه  الاستراتيجيات داخل الصيدلية … تابع مقال : ( دور النصيحة الصيدلانية في الـ Community Pharmacy
باختصار : أثبت ولاءك لصاحب المكان .. فهذا ليس عيباً ، طالما أنّ كلاكما لديكما ضميرٌ مهنيٌ و واعٍ.

وتوجد نقطة أخرى أريد أن أشير لك عليها ، وهى أنّ كل يوم إضافي لك في المكان يعمل على زيادة خبرتك ويرفع سعر ساعة الصيدلي الخاص فيك عن سعرك السابق عندما تذهب إلى صيدلية أخرى ، وكل ما بقيت في نفس المكان فهذا أفضل لك ، لأنّك لو تنقلت بين عدة صيدليات في فترة زمنية قصيرة ، فإنّ هذا يعطي مؤشر سلبي ويدل على أنّ المشكلة فيك وليست في أصحاب المكان الذين تعمل عندهم.

نقطة أخيرة : وهي أن تجتاز المقابلة الشخصية ” الانترفيو ” الذي يحصل بينك وبين صاحب الصيدلية ، والذي غالباً ما يكون بشكلٍ ودّي وليس بشكلٍ رسمي كما في الشركات والصيدليات الكبرى ، لكنّه يبقى أيضاً اسمه انترفيو ولازم تتخطاه بنجاح ، فيجب أن تتجنب فيه التعرّق والتوتر والتلعثم في الحديث لأنّ اللقاء الأول دائما يعطي الانطباع المبدئي عن شخصيتك ، فكما يقول المثل الانجليزي The first meeting is the first impression ، وحتى تتعلم كيف تتجاوز الانترفيو بنجاح تابع مقال : القواعد الجويلية للإنترفيو و كورس  Medical Representative’s Online Course – GeweRep 

?????????????????????????????????????????????

 هل يمكن أن تضحي فى يوم من الأيام بالمرتب الكبير فى مقابل أمورٍ أخرى غير الفلوس ؟

 أعرف صيادلة اختاروا أن يشتغلوا فى صيدليات كبيرة وشغّالة ، وكان مرتبهم بالكاد يكفي أكلهم وشربهم ومواصلاتهم ، لكنّهم صبروا على ذلك بهدف اكتساب الخبرة وحتى يكونوا صيادلة أكفّاء في مهنتهم ، وفي حالة لو حصلوا على فرصة عمل في مكان أفضل أوعُرض عليهم  السفر للخارج أو ما شابه ، يكونون وقتها جاهزين وعلى أهبة الاستعداد … لذلك فالمعادلة تقول :  كلما زادت خبرتك … زاد مرتبك و زادت مسئوليتك ، وقل حجم مجهودك والعكس صحيح ..

لذلك فنصيحتى لك ، لا تجعل قيمة ساعة الصيدلي أو الراتب آخر الشهر هو الأولوية للعمل في أي صيدلية لأنّ الراتب في أولاً وأخيراً هو رزقٌ من عند الله ، فـ دع عنك هذا القلق حتى لا تفقد متعة حياتك ومهنتك ، وتخسر حياتك الاجتماعية لمجرد أنّك دائماً مشغول بالجرى على هدف جمع الفلوس !!! يقول الله – عزّ وجل { وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ (22) فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ } سورة الذاريات

نصيحة أخيرة ، ولكنّها فى غاية الاهمية :

تحرّى الحلال .. وفي حالة عُرض عليك أن تعمل في إحدى صيدلّيتين الساعة فى الأولى سعر ساعة الصيدلي فيها نصف سعر الثانية ، فى حين أنّ الثانية مثلاً تبيع ترامادول ، أو حتى توسيفان لكنّك تعلم أنّ من يشتريه متعاطٍ ،،، كذلك الأولى صاحبها يتقِ الله ، ويراعِ ضميره فى مهنته ، في هذه الحالة  اختار الأولى وأنت مطمئن لأنّ البركة – بلا شك – ستكون فيها ، أمّا الثانية فـلا تعلم كيف ستكون عاقبتها عند الله ، وربّما ترى عاقبتها في الدنيا قبل الآخرة … يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : “إنك لن تدع شيئاً لله عز وجل إلا بدلك الله به ما هو خير لك منه” رواه أحمد (21996) … تابع مقال (زميلي الصيدلي … همسة في أذنك)

تابع على موقعنا 

Pharmacology & OTC Online Course

 Antibiotics Course Online – Gewebiotics

أحمد الجويلى

التعليقات
المشاركةعلى مواقع التواصل الاجتماعى