10 أخطاء ترتكبهم داخل صيدليتك .. الخطأ (6) ممكن يتسبب في غلقها !! | Learn Pharmacy At Home
أهم 4 حاجات المفروض يتواجدوا في الـ CV بتاعك !!
يونيو 21, 2017
لو حبيت تفتح صيدلية اقرأ الكلام ده
سبتمبر 7, 2018
اظهر الكل

10 أخطاء ترتكبهم داخل صيدليتك .. الخطأ (6) ممكن يتسبب في غلقها !!

جوه كل صيدلية من صيدلياتنا , عدد من الأخطاء , ممكن يكون أغلبنا بيرتكبهم داخل الصيدلية , بما فيهم كاتب المقال !! .. و الكلام ده عشان نذكّر أنفسنا بيهم , و نحاول نتفاداهم قدر الإمكان , لمصلحة الصيدلية نفسها , قبل مصلحة أي حد تاني .. و في ده بنحاول نقتدي بالنماذج الناجحة من الصيدليات اللي نعرفها , أيا كان توجهها أو انتماءها .. مش حنعلق المسئولية على شماعات الآخرين , ولا حنتهم الواقع و الظروف بإنهم همّا اللي غلطانين !! .. و لو وصلت معانا لآخر المقال , حتلاقي عدد من الهدايا المجانية , اللي حننوه عنها في نهاية أغلب الأخطاء اللي حنشير إليها دلوقتي ..

.

.

مسمار تافه قد ينقذ سفينة , و قد يسقط مملكة

.

بيقولوا إن لو كان فيه مسمار في حدوة فرس قائد جيش مملكة , المملكة كلها ممكن تنهار , لو المسمار ده وقع من مكانه و تسبب في سقوط الفرس و وفاة قائد الجيش أثناء الحرب !! .. و هو نفس المسمار ممكن ينقذ سفينة كاملة – بركابها – من الغرق , لو تم استخدامه في مكانه الصحيح , و اتربط كويس من خلال حد بيفهم !! ..
 
االعيوب صغيرة جدا , ممكن تستهين بيها , و لكنها تكلفك سمعتك في عين المريض , بالشكل اللي يخليه يختار غيرك عشان يتعامل معاه صيدلانيا !! .. لمبة نيون اتحرقت في اليافطة , أو شوية تراب زيادة على أحد الرفوف , أو بقعة قديمة في بالطو أحد العمال , ممكن يقدموا دلالة واضحة جدا , على إن صاحب المكان ده مش مهتم بيه بالشكل الكافي , .. و في العقل الباطن ده حيؤدي إلى اقتناع العميل بإن الصيدلية دي غير جديرة بالتعامل المستمر أو وضع الثقة فيها ..
بصّ دايما لنظام السلاسل – بصفة عامة , و بدون ذكر أسماء – حتلاقي إنه من النادر تواجد عيوب زي العيوب اللي ذكرناها أو ما شابهها .. و الاهتمام فيها بالشكل الخارجي – للصيدلية أو لأي من العاملين بيها – لا يقل عن الاهتمام بتوفير الأدوية أو التأكد المستمر من صلاحيتها ..
.

.

.

سمعة صيدليتك في مقابل جنيه ؟

.

ممكن تستغرب من كلامي , و لكن لو بقيت محايد شوية , ممكن تقتنع بيه .. “ضرب الحقن” بكل أنواعها , مش من أدوارنا داخل الصيدلية على الإطلاق .. أيوة .. بل إنه ممكن يعتبر ممارسة لمهنة الطب بدون ترخيص .. و لو مش مصدق , اسأل في مديرية الشئون الصحية , أو أي حد من أصدقائك في التفتيش الصيدلي .. و بصراحة , أنا مش عاوزك تتوقف عن كده لمجرد إنك مجبر أو مضطر , و لكن يهمني إن ده يكون عن اقتناع .. سيبك من إن فيها شوية “مهانة” لما المريض يطلع بعدك من المعمل , و يديك جنيه – أو حتى 5 جنيه – في إيدك , لمجرد إنك عطيته حقنة (سواء جايبها من عندك أو من مكان تاني) .. و أنا مش حادخل معاك في جدل إن دي خدمة إنسانية , ممكن مايتوفّرش غيرك عشان يقوم بيها مع المريض , لإن ده – لو دققنا في ظروفه – بيكون نادر شوية .. و لكن أنا حاكلمك إن فيه نسبة مش قليلة , ممكن يحصل منها أخطاء طبية جسيمة – و ربما قاتلة – نتيجة ضرب الحقن داخل الصيدلية , و عدم الاستعداد بشكل كافي لمواجهتها .. من أول صدمة الحساسية اللي ممكن تحصل من أي حقنة (مش بس البنسللين أو التيتانوس) , مرورا باحتمالية التبديل بين حقن العضل و الوريد , و كلكعة الحقنة أو حدوث خراج بسببها , أو حتى بقعة ملونة شبه دائمة , زي ما بيحصل في أغلب حقن الحديد (لو عضل) , و انتهاء بإن المريض يعيّط أو يتألم أو يشتكي من إيدك تقيلة , أو حتى من مشاكل انتقال عدوى فيروس B أو C مثلا لسعادتك , بعد خروج السن من جسم المريض , و دخوله جسمك و انت بتقفل السرنجة بالغلط !! .. كل ده , انت في غنى عنه ..

ممكن تقول لي إن كل الصيدليات (تحديدا الريفية أو الشعبية) بتعمل كده , حاقول لك “برضه لأ” .. النظام في السلاسل و الصيدليات الكبيرة – اللي المفروض نحذو حذوها في الصالح – بيمنع ده .. و بيتم الاعتذار للمريض بمنتهى الذوق , عن عدم إمكانية إعطاء حقن داخل الصيدلية .. و المريض بيتقبل ده عادي جدا , و يروح يدوّر على صيدلية تانية (من اللي له فيها عشم) , عشان يطلب منهم إنهم يدوه نفس الحقنة !! .. و لكنه لازم يعرف – لو قاوح بالتحديد – إن رفضك ده لمصلحته قبل ما يكون لمصلحتك , لإن في المستشفى أو المستوصف , الاستعداد لأي طوارئ , المفروض بيكون أفضل من عندك داخل الصيدلية ..

و من ضمن هدايا المقال , حنقدم لك دليل شامل عن خطورة خلط الحقن في سرنجة واحدة قبل إعطائها !! ..

.

.

هي صيدلية , مش ساقية !! .. لإنك إنسان مش حاجة تانية

.

التواجد بنفسك طول اليوم داخل الصيدلية , أمر قاتل ليك معنويا قبل ما يكون عائليا أو جسمانيا !! .. الارتباط الوثيق بالصيدلية على المستوى الجسماني , مش حيرفع من كفاءتها زي ما انت فاكر , و لكن على العكس , حيقلل من رغبتك في التطوير و يحد من إبداعك لأفكار تنموية أو تسويقية , تخص الصيدلية !! .. و حتتحول من شخص “منتج” , لشخص “مشغول” , .. عقلك اتبرمج على التواجد لمدة 10 ساعات يوميا داخل الصيدلية , مع نقص الثقة في المحيطين بيك فيها , و دايما تقول إن ماحدش فيهم يقدر يحلّ محلك , حتى لو كان صيدلي فاهم شغله !! ..
 

العكس هو الصحيح .. تواجدك الصحي , كصاحب صيدلية جواها , المفروض ما يزيدش عن 4 ساعات يوميا , مع افتراض إنك مقسّم الشيفتات الأخرى على نائبين متميزين مثلا .. كل واحد منهم 6 ساعات مثلا .. و باقي اليوم , انت مع أسرتك أو في مناسباتك الاجتماعية أو أي نشاطات أخرى .. و بفضل الله , التكنولوجيا اتسخرت لنا , عشان نقدر نستخدمها , و نتابع منها الشغل من خلال الموبايل و ربطها بكاميرات الصيدلية , أو برنامج “تيم فيور” على كمبيوتر الصيدلية .. عشان لو حاجة طارئة حصلت , تقدر تتصرف كإنك موجود بالظبط .. و حنتكلم في نقطة التكنولوجيا دي بتفصيل أكتر في نقطة قادمة !! ..

.

.

.

على قد فلوسها ؟؟

.
من أهم الردود اللي باسمعها على النقطة اللي فاتت , هي إن الصيدلية مش بتجيب فلوس تخلي صاحبها يقدر يعيّن 2 صيادلة يشيلوا شيفتات معاه , فبيلجأ لتعيين صيدلي واحد , و أحيانا بيكون غير معتمد عليه , و إنما ع المساعد اللي بيكون شايل الصيدلية , ظاهريا .. و الدنيا بتكون ماشية .. ظاهريا برضه ..
 
لنفترض إن صيدلية بتبيع في اليوم بـ 2000 جنيه بوضعها الحالي , في وجود صيدلي واحد بيقبض 1500 جنيه شهريا , و مساعد بيقبض 1000 جنيه شهريا .. هل الأفضل – إداريا – هو تعيين صيدلي آخر بـ 1500 أو 2000 جنيه شهريا , عشان أنا أرتاح لفترة أطول خلال اليوم ؟!! ..
 
على فكرة , هي مش بتتحسب كده .. و إنما ده بيعتبر “استثمار” .. يعني المفروض إن مع الخطوة دي , يحصل نمو في المبيعات بشكل مدروس , لتعويض المرتب الإضافي ده , و زيادة كمان .. و لو ده ما حصلش , المفروض ندوّر على سببه بشكل علمي و إداري و مدروس برضه .. عشان نتجنب السبب ده ..
 
ماتقولش “الصيدلية بتجيب قد كده , فنصرف منهم قد كده” , و لكن استثمر فيها , بمعنى إنك تصرف عليها , عشان تجيب لك أكتر من اللي بتجيبه حاليا .. وصلت ؟؟!! ..
و من ضمن هدايا المقال , حنقدم لك 7 طرق لتحديد سعر ساعة الصيدلي !! ..
 .

.

.

المساعد في مواجهة الملك ؟؟

.
بيقولوا إن أهم عامل من عوامل نجاح أي مشروع , هو “العميل” .. ده اللي لو خرج من المكان برضا و دفع القيمة المادية المناسبة , المشروع بيكمّل و يستمر , و العكس صحيح .. يعني هو “الملك” !! .. و عليه , فأهم شخص بيتواجد داخل الصيدلية , هو العميل .. هو أهم منك حرفيا !! .. و عشان كده , لازم نهتم بيه , حتى لو هو مش عارف قيمة نفسه !! .. برضه حاقول لك “بص .. شوف .. السلاسل بتعمل إيه ؟؟!!” , تقريبا يستحيل إنك تلاقي حد بيتعامل مع العميل داخل الصيدلية , إلا الصيدلي المسئول عن الشيفت .. بمنتهى الاحترام و الذوق .. و لو المساعد هو اللي تعامل , بيبقى أمر مستغرب و غير طبيعي !! .. أما في الصيدليات المعتادة – و تحديدا في المناطق الشعبية – المساعد أحيانا بيكون أهم من الصيدلي , بل إن العميل بقى يثق فيه أكتر من الصيدلي المسئول عن الشيفت .. و ده ببساطة لـ 3 أسباب :
– سماح صاحب الصيدلية (اللي هو حضرتك) بكده ..
– ذكاء و قدرة المساعد على التباسط مع العملاء و التعامل معاهم بشكل ودود و غير متكبر ..
– الصيدلي المسئول ماقدرش يقدم قيمة مضافة تخلي العميل يسأل عنه ..
 
حاول “تعدل المايلة” جوه صيدليتك , حتى لو تدريجيا , .. المساعد على راسنا جميعا من فوق , و مفيش صيدلية تقدر تمشي من غير مساعد , و لكن مش من أدواره إنه يتعامل ع الـ كاونتر مع العملاء و المرضى .. ده دور الصيدلي أو الصيدلانية المتواجدين في الشيفت , اللي ممكن يكونوا بيمسحوا الرفوف , و يرصّوا الطلبيات دلوقتي !! .. .. ماينفعش نبدل الأدوار , و إلا – شوية بشوية – حنلاقي الصيدلي بيوصل الطلبات للبيوت , و عامل الديلفري هو اللي بيصرف روشتات جوه الصيدلية هو كمان !! ..
و من ضمن هدايا المقال , حنقدم لك دليل متكامل لكيفية التعامل بين الصيدلي الجديد و المساعد !! ..

.

.

.

مش جاهز للماراثون ليه ؟؟

.
طبيعة العدّاء اللي بيجري سباق الـ 100 متر , غير اللي بيجري في الماراثون (42 كم) !! .. الأول عضلاته بتخزن الطاقة لفترة قصيرة جدا , عشان تبذلها بسرعة , و لكن بعد السباق , مفيش حيل لخطوة إضافية !! .. عدّاء الماراثون بقى , نفسه طويييييييييل , و ممكن يبدأ على مهله , و لكن بصبره , ممكن يتغلب على كل اللي بدأوا معاه السباق في نفس التوقيت !! .. الصيدلية ماراثون طويل الأجل .. مشروع العمر .. مش مشروع قصير الأجل , نتعامل معاه بمبدأ “اخطف و اجري” , .. و لو متخيل إنك من أول سنة , ممكن الصيدلية تجيب لك – بالحلال – اللي يخليك تفتح صيدلية تانية , فده أقرب للخيال فعلا !! ..
 
لو مش جاهز للماراثون , أو منتظر ربح سريع من الصيدلية , أرجوك فكر في مشروع تاني حاليا , و سيب فكرة الصيدلية للناس اللي ناوية تستمر , و تستثمر من عمرها فيها ..
 
عشان تفرش صيدلية متواضعة حاليا , محتاج ع الأقل 250 ألف جنيه , .. لو معاكش غيرهم , بلاش تفتحها من أساسه , لإنك حتحتاج تحرق بنزين إضافي في التسويق و المرتبات و المية و النور و غيرها من المصاريف , فماينفعش تزعل أو تيأس ساعتها لما تلاقي الجاي على قد اللي رايح .. و طبعا مش لازم نقول إن ده أحد أهم أسرار استمرار السلاسل و الصيدليات الضخمة , ألا و هو قوة رأس المال المبدئي , و القدرة على الاستمرار في أصعب ظروف السوق !! ..
و من ضمن هدايا المقال , حنقدم لك أهم نصايح جويلية , قبل فتح الصيدلية !! ..
.

.

.

لما يكون ضهرك مش للحيطة 

.
عارف لما يقولوا على حد إنه خلاص “ضهره بقى للحيطة” .. يعني بقى لازق في الحيطة , و مفيش مكان تاني يقدر يتحرك فيه .. أحيانا ده بيكون مطلوب لما تكون صاحب صيدلية .. بمعنى أصح , إنك تخليها مشروعك الرئيسي .. و أغلب اهتمامك كرجل أعمال , يكون منصبّ عليها .. فيه أصحاب صيدليات كتير , بعد فترة من الزمن , يبدأ يستثمر في مشاريع تانية .. و ده مش عيب , و لكن العيب إن ده بياخد من اهتمامهم بصيدلياتهم بشكل مرهق للصيدلية قبل ما يكون مرهق ليهم !! .. أما اللي ضهره للحيطة , فبيكون متأكد إن الصيدلية هي مصدر رزقه الرئيسي , فبيوصل بتفكيره فيها لدرجة أقرب للهوَس بيها في أغلب وقته !! .. بيفكر فيها – بشكل إيجابي – و هو بياكل , و هو في العربية , و قبل ما ينام .. إلخ !! .. بدون توتر زائد أو قلق مبالغ فيه .. و لكن الشاهد إن عقله دايما مشغول بيها و بيدوّر على أفكار لتطويرها .. و ده من الصعب يحصل لو عندك 10 مشاريع , بياخدوا مجهود بدني و عقلي منك زي الصيدلية .. أكيد الصيدلية حتتظلم معاك !! ..
.

.

.

إنك تخلي البيض كله في الصيدلية 

.

ممكن تفتكر من النقطة اللي فاتت إني ضد تواجد مصدر دخل إضافي ليك غير الصيدلية !!! .. و لكن ده غير صحيح على الإطلاق !! .. و لكن الصحيح – من وجهة نظرنا – إنك تخلي ليك مصدر دخل إضافي , و لكن من الأفضل إنه يكون “دخل تلقائي” مش “نشط” .. و الفرق بينهم يسهل توضيحه .. الدخل التلقائي هو اللي مش بتنشغل بالتفكير فيه عمال على بطال , كل يوم , و كل ساعة .. زي مثلا لما تشتري شقة , و تؤجرها , بحيث إنها تجيب لك فلوس ثابتة كل شهر .. , أو إنك تعمل كورس أو أكتر , و تحطّهم على موقع يوديمي مثلا , و يسوّق نفسه بنفسه , و يجيب لك دولارات في حسابك كل فترة .. و مفيش مانع إن يكون لك 10 أو 15 مشروع من النوع ده , طالما مش حيشغلوك , بل على العكس , حيخلوك تفكّر في الصيدلية بشكل أروق و أقل في الضغط , بما إنها مش حتبقى مصدر دخلك الوحيد !! .. المثل بيقول “لا تضع البيض كله في سلة واحدة” .. و كذلك بلاش تخلي كل مشاريعك جوه الصيدلية , عشان لو حصل لها حاجة – لا قدر الله – ما تلبسش اسود !!! ..

و من ضمن هدايا المقال , حنقدم لك 6 طرق عشان تزوّد بيهم دخلك إضافيا !! ..
.

.

.


عدم الاهتمام بقبيلتك 

.
كل عميل يدخل لك الصيدلية – تحديدا لو دخلها أكتر من مرة – ممكن يكون فرد من القبيلة بتاعتك .. أيوة , بيسمّوها كده بالانجليزي .. المفروض إنك تهتم بيه و ترعاه , حتى لو كان في بيته !! .. و طبعا مش حاطلب منك إنك تروح له تتطمن عليه بنفسك , برغم إن ده ممكن يكون مطلوب في المناسبات مثلا , و لكن حاطلب منك شىء أسهل من كده , و هو إنك تعرفه باسمه , أو ع الأقل , يكون فيه بينك و بينه تواصل ع الفيسبوك مثلا !! .. على فكرة , النقطة دي , حتى السلاسل بتقع فيها و مش بتهتم بجدواها !! .. أحلى حاجة عندك – كصيدلية خاصة – هي إن عليها اسمك , و الناس رابطة الصيدلية بيك , مش بكيان استثماري و خلاص .. و عشان كده , لو بقى ليك صفحتك الخاصة بالصيدلية ع الفيس مثلا , ده ممكن يخليك على تواصل مع كل عملائك اللي بيدخلوا ع الفيس بسهولة .. و التكنولوجيا برضه سهّلت علينا كتير في النقطة دي .. ساعتين بالليل كل يوم لما تروّح , ممكن تخلّص فيهم كل الرسايل اللي ممكن توصل لك من عملائك , و تخلق الولاء عندهم للصيدلية , بل إن “شات بوت” مبتكر – و مجاني – ممكن يخليك تقدر تبعت لهم كلهم – أو لفئة معينة منهم – بخصوص منتج معين محتاج تسوّقه لهم , أو تنويه عن يوم صحي حتنفذه داخل الصيدلية , أو حتى تبعت لواحد منهم بخصوص روشتة أخدها منك الصبح , أو حتى همّا يبعتوا لك عليها روشتة محتاجين يكرروها , عشان تكون جاهزة لما يعدّوا عليك بعد ساعتين تلاتة و ياخدوها بسرعة , ..
 

عارف إعلان زبادي دانون اللي بيقول “انت إزاي ماشي من غير زبادي ؟؟!!” .. اسمح لي أقول لك بقى “إنت ازاي ماشي من غير صفحة ع الفيس ؟؟!!” ..

و من ضمن هدايا المقال , حنقدم لك 6 طرق لاستخدام الفيسبوك لمضاعفة دخلك , داخل الصيدلية  !! ..

.

عبقري التسويق “سيث جودين” في أحد لقاءات TEDx عن إزاي نقود القبيلة بتاعتنا !!

.

.

ده انت تمشي و أجيب مكانك 10

.
من أسوأ العيوب في أغلب الصيدليات , هو جفاف العلاقة – أو سوءها – بين الصاحب و المدير !! .. صاحب الصيدلية متوقع إن المدير (أو الصيدلي بصفة عامة) جاي لفترة قصيرة – مهما طالت – و يمشي عشان ييجي غيره , على عكس المساعد , اللي بيرقد في كل صيدلية لسنين و سنين , طالما ما حصلش منه مشاكل !! .. و بيترتب على ده , إن صاحب الصيدلية مش بيفكر في الاستثمار في تنمية مهارات الصيدلي أو تحديث معلوماته , على أساس إن مصيرها حيكون لصيدلية تانية , أو للصيدلي شخصيا لما يفتح صيدليته الخاصة !! .. و ده بيخلي معدل استبدال العمالة عالي للأسف , و معدل شغل الصيدلية , بيتأثر سلبيا مع كل خروج لصيدلي من الصيدلية , و دخول آخر فيها , لحد ما يتعود عليها و يعرف خباياها , و يتعرف على عملائها الدائمين !! ..
 
و على العكس , طالما وثقت في المدير اللي معاك , و مرت فترة كافية تخليك تقدر تستأمنه على مالك , فإيه المانع من الاستثمار في دماغه حرفيا , بمساعدته على الحصول على عدد أكبر من المعلومات التطبيقية , اللي حيكون لها مردود سريع داخل الصيدلية ؟؟!! .. لو هو ما يقدرش يتحمل تكلفة الدورات أو الكورسات المناسبة , ممكن تشاركه فيها , سواء كليا أو جزئيا , .. و ده بيخلق ولاء عميق للصيدلية في نفس الصيدلي , و بيخليه يموّت نفسه في الشغل , تطبيقا لمبدأ “هل جزاء الإحسان إلا الإحسان” ..

.

.
.
و دلوقتي لو وصلت معانا للسطر ده , فلك الحق في الحصول على هدايا المقال , فقط بإرسال كود
Mis10takes
مش أكتر , على خاص صفحة
ع الفيسبوك , و حنبعت لك الهدايا في نفس اللحظة مجانا , و مش حنوصّيك ع الـ
Share
عندك بقى لو استفدت حاجة من مقالنا النهاردة ..
اتعلم صح باستمتاع
المجد للمبادرين
أحبكم في الله
التعليقات
المشاركةعلى مواقع التواصل الاجتماعى